لارنكا

لمحة عامة

تتمتع لارنكا (التي كانت تُعرف سابقاً باسم كيتيون، سيتيوم) بموقع جغرافي مميز في قبرص لكونها مدينة ساحلية واقعة عند السحل الجنوبي الشرقي للجزيرة. انضمت لارنكا وباقي قبرص إلى الاتحاد الأوروبي في 1 أيار/مايو من العام 2004 وهي اليوم أبعد مدن أوروبا الجديدة شرقاً.

كان لموقع هذه المدينة المميز دور كبير في إغناء تاريخها فهي مدينة مأهولة منذ ما يزيد عن 4000 سنة شهدت فترات ازدهار كثيرة. على مر السنين، تركت الحضارات المختلفة التي توالت على لارنكا وهي إحدى مناطق قبرص الأكثر أهمية وتنوعاً، بصمتها على صعيدي الهندسة والثقافة. ارتبط اسم هذه المدينة بأحد أحفاد نوح وهي مسقط رأس كل من زينون (من سيتيوم) وهو أحد أهم فلاسفة العصر القديم، وأبولونيوس وهو فيزيائي مشهور من القرن الأول قبل الميلاد كما اختار القديس لعازر وهو صديق يسوع المسيح أن يقطن فيها بعد القيامة.

لارنكا هي في الوقت الراهن، المدينة الأهم في مقاطعة لارنكا، ثالث أكبر مقاطعات قبرص من حيث المساحة وعدد السكان. تبلغ مساحة المقاطعة 1,393 كلم2 أي ما يساوي 15% تقريباً من المساحة الإجمالية للجزيرة (9248 كلم2). ويبلغ إجمالي عدد سكان مقاطعة لارنكا 146,300 نسمة (2011) أي ما يساوي 17% من إجمالي عدد سكان قبرص (862,000). أما عدد سكان المنطقة العمرانية في لارنكا فيبلغ 86,400 نسمة (2011)، أي ما يساوي 10% من إجمالي عدد سكان الجزيرة.

تبلغ مساحة مدينة لارنكا 32.5 كلم2 أما كثافة سكانها فتناهز 2,600 نسمة للكيلوكتر الواحد. تطل المدينة على البحر من جهتها الشرقية ويضم جنوبها المطار الدولي والبحيرات المالحة أما في شمالها فتقع مستودعات البترول وتقع في غربها بلدية أراديبو. إذاً تقيد عوائق طبيعية وتقنية التوسع الأفقي للمدينة التي باتت لا تتوسع إلا عمودياً.

للمدينة مميزات فريدة ومزايا عديدة مقارنةً بباقي مدن قبرص. فهي تضم قبل أي شيء البحيرات المالحة، كنز التنوع الحيوي الذي يمكن ملاحظته من خلال النباتات والحيوانات الاستثنائية وآلاف الطيور المهاجرة المحمية بموجب شبكة المجالات المحمية التابعة للاتحاد الأوروبي ( Natura 2000 واتفاقية رامسار. بالإضافة إلى ذلك، تضم هذه المدينة المطار الرئيسي للبلاد كما تضم ميناءً وحوضاً لرسو السفن وهي تعتبر بذلك مثالية لـ"رحلات الطيران والرحلات البحرية". وتجدر الإشارة أيضاً إلى الموقع الجغرافي المميز للارنكا؛ إذ أن مجموع المسافات التي تفصلها عن باقي مدن قبرص جميعها هو الأصغر مقارنة بالمدن الأخرى ما يجعل منها مركزاً لوجستياً ممتازاً. ولا ننسى ميزة لارنكا المتمثلة بأراضيها المسطحة نسبياً ما يجعل منها مدينة مثالية للتنزه سيراً على الأقدام أو ممارسة رياضة ركوب الدراجات الهوائية.

ونظراً إلى أن لارنكا مدينة ساحلية، فإنّ طقسها معتدل وتتراوح معدلات درجات الحرارة السنوية بين 15 و25 (يبلغ متوسط درجات الحرارة المنخفضة في كانون الثاني/يناير 7.5 درجة مئوية أما متوسط درجات الحرارة المرتفعة في آب/أغسطس فيبلغ 33 درجة مئوية). يبلغ متوسط المتساقطات السنوية على لارنكا 350 ملم وتنحسر الأمطار بشكل شبه تام بين شهري نيسان/أبريل وتشرين الأول/أكتوبر. يبلغ عدد ساعات التشميس 3357 ساعة في السنة أي ما نسبته 77% من نور النهار. تتعرض المدينة أحياناً لعصف رياح عنيفة غير أن الرياح تبقى معتدلة في غالبية أيام السنة وتبلغ سرعتها 40 م/ثانية.

لارنكا منطقة خلابة-ففيها ما يجذب السياح إليها كالواجهات البحرية والمناظر الرائعة وبعض أجمل شواطئ الجزيرة. وتقدم لارنكا لزائريها مجموعة واسعة من الخيارات؛ فهي تضم أيضاً آثاراً تاريخية ومتاحف مهمة وشواطئ جميلة ناهيك عن عدد كبير من المحال التجارية وعن حياة ليلية صاخبة تناسب جميع الأعمار.

Relevant Documents of the Larnaka CDS

Below, you can consult the most relevant documents of the City Development Strategy of Larnaca

Vídeos

USUDS Larnaca Video

The Mayor of Larnaca, Mr. Andreas N. Louroutziatis, says a few things regarding the USUDS project.