Sfax

صفاقس

مدينة تونسية على خليج قابس  هي مركز ولاية صفاقس. جغرافيا تقع على خط العرض 34,42 شمالا وعلى خط الطول 10,51 شرقا. تعد ثاني أكبر المدن التونسية بعد تونس العاصمة وتبعد عنها 270 كم إلى الجنوب الشرقي.

تبلغ مساحتها 7569 كم2 تمثل 4.6 % من المساحة الجملية للبلاد  و يسكنها 900 937 ساكن حسب تقديرات سنة 2011 أما الكثافة السكانية فتقارب 124 ساكن/كم2

و تتكون جهة صفاقس من سهول منبسطة لا يتعدى ارتفاعها 100 متر و يبلغ طول سواحلها 235 كم و تربتها رملية و أحيانا طينية.

و رغم قلة امطارها والتي يبلغ معدلها السنوي 200 مم إلا أن شجر الزيتون الذي ينمو بها باعداد كبيرة و يحظى بعناية فائقة يجعل منها قلبا نابضا للإقتصاد التونسي  هذا إضافتاً إلى ثراء بحارها و دور منائها التجاري و معاملها. 

التخطيط العمراني للمدينة 

تتميز صفاقس بتخطيطها الشعاعي النصف دائري حيث نجد في المركز المدينة العتيقة، ومنها تتفرّع الثنايا الخمسة عشر الشهيرة على شكل أشعّة وهي بالترتيب من الشمال إلى الجنوب:   سيدي منصور، حبانة، السّلطنيّة، ثنيّة المهديّة، ثنيّة تونس، تنيور، القائد محمّد (ثمّ بوزيّان)، قرمدة، الأفران، العين، منزل شاكر (أو ثنيّة عطيّة)، طريق المطار (أو ثنيّة عقارب)، سكّرة، المحارزة وثنيّة قابس.

تعتبر ثنايا صفاقس في معظم الأحيان سكنيّة مع بعض التجمعات الصناعية كمعاصر الزيتون بقرمدة. بينما تنتشر المنشآت السياحية من فنادق ومطاعم في وسط المدينة وعلى الطرفين الساحليّين (سيدي منصور والشّفّار).)

وسط مدينة صفاقس هو ثاني أكبر وسط مدينة في الجمهورية حيث ينقسم إلى ثلاث أحياء رئيسية :

*المدينة الأوروبية المعروفة بباب بحر من الجهة الشرقية التي تتميز بالمباني الفرنسية والإيطالية القديمة المتهالكة كما يوجد بعض العمارات المبنية حدبثا ومن أهم شوارعها شارع الرئيس بورقيبة وهو أهم شارع بصفاقس وشارع الهادي شاكر المتاخم لساحة باب الديوان وشارع على بلهوان وشارع فرحات حشاد وشارع 18 جانفي وشارع الجزائر وشارع الجيش وشارع 5 أوت

*المدينة العتيقة في الوسط و هي مدينة قديمة محاطة بسور عال ولها أبواب قديمة معروفة هي باب الجبلي وباب الديوان وباب القصبة وباب الغربي وهي مدينة ناشطة تجاريا وبها الكثير من الحرف التقليدية.

*المدينة الجديدة أو صفاقس الجديدة أو كما تعرف في صفاقس بالناصرية أو صفاقس 2000 هو حي تجارى سكني عصري يتميز بانعدام المساكن الأفقية وكثرة الأبراج ومن أهم شوارعها شارع الشهداء وشارع الرابع عشر من جانفي(7 نوفمبر سابقاً) أو(الحرية) وشارع قرطاج (بداية طريق قرمدة) وشارع مجيدة بوليلة الذي يعتبر كشريط حزامي أول حول الثنايا (الطرق) وشوارع وسط المدينة وشارع بنزرت (جزء من الطريق الوطنية رقم 1) وهو شبه طريق سريعة(طريق واسع) يربط المدينة القديمة بالمدينة الجديدة.

الاقتصاد 

صفاقس ثاني أهم مدينة صناعية في البلاد التونسية ومن أهم صناعاتها الصوف والجلود وتتميز أيضا بزراعة الزيتون، اللوز وبصيد الأسماك. كما يعرف أهالي صفاقس بإتقانهم لعديد الحرف والصناعات التقليدية واليدوية كالبناء والنجارة والحدادة والمصوغ العصري والتقليدي من الذهب والفضة. ومن أشهر حرفيي صناعة "الخلخال" الفضي "بورطلين" المرحوم الشاذلي العش الذي توفي يوم 28 جانفي 1994. وبسبب ما تتمتع به المدينة من أهمية اقتصادية فانها تعتبر قبلة للمهاجرين من الولايات الأخرى خاصة الدّاخليّة منها

المواقـــع الأثريـــة

 * آثار طينة : طينـة : مدينة رومانية أثرية تبعد عن صفاقس بنحو 11 كلم في اتجاه قابس، ازدهرت في القرن الثاني والثالث للميلاد،ثم أخذت الحياة تنعدم فيها ابتداء من القرن السابع الميلادي

* بطريـة : مدينة أثرية رومانية على بعد 40 كلم من صفاقس في اتجاه الشابة، شيدتها أسرة مهاجرة من مالطا.  ازدهرت في القرن الثاني للميلاد ، وقد أبرزت الحفريات قيمتها الأثرية الكبرى حيث توجد أهم أرضيات الفسيفساء المعروضة بمتحف باردو الوطني.   

* سور مدينة صفاقس  أسسه علي بن سالم البكري الوائلي سنة 242 هـ- 856 م زمن الأمير أحمد بن الأغلب. بني بالطوب أولا ثم جدد بالحجارة، وكان له دور فعال في الدفاع عن المدينة في فترات صعبة منها: الاحتلال النورماني، هجمات الإسبانو فرسان القديس يوحنا بمالطا والبنادقة. وهو من أهم المعالم في الوطن العربي.

  * الجـامع الكبير  أسسه كذلك علي بن سالم البكري الوائلي سنة 242 هـ- 856 م في عهد الأمير احمد بن الأغلب. يحتل الجامع الكبير قلب المدينة العتيقة، وكان المحورالأساسي في تخطيطها. تطور على مرتين، مرة خلال القرن 12، ومرة أخرى خلال القرن 18.ويعتبر الجامع بمخلفاته الأغلبية والزيرية الحسينية من أبرز المعالم الدينية في افريقية إلى جانب جامع عقبة وجامع سوسة وجامع الزيتونة. 

* فسقيتي باب الجبلي و الأغالبة :  تقع الفسقية الأولى بجانب السور، في حين تقع الثانية شمال المدينة، على بعد 200 م من سور المدينة شمالا. و تعتبر الفسقيتان من أوائل مخازن الماء التي انتفعت بها العامة من الناس، وقد بنيت هذه الفساقي وفق نموذج فساقي القيروان لكنها أصغر حجم 

* بـرج يونقة حصن بيزنطي جدد في العهد الأغلبي. له قيمة أثرية كبيرة، يقع على بعد 10 كلم من مدينة المحرس في اتجاه قابس. 

 *  متحف دار الجلولي يقع متحف الفنون والتقاليد الشعبية في منزل عتيق من المدينة المسورة، وقد كان على ملك أسرة الجلولي. وهو منزل جميل يمثل صورة ناطقة وحية للفن الهندسي بمدينة صفاقس.  ويحتوي المتحف على نماذج من حياة مدينة صفاقس التقليدية خاصة داخل الأسرة. فبيت المِونة، والمطبخ وغرفة النوم، والاستقبال والأكل مجهزة بأثاثها معبرة عن اختصاصاتها في الماضي أيما تعبير.  كما يعرض المتحف نماذج من حفلات العرس واللباس والحلي والأسلحة والخشب المزخرف والرسوم البلورية، وكلها مظاهر من مختلف الفنون التي كانت رائجة في المدينة، وتعبر عن الذوق أو الترف أو التديـن

* القصبـة تقع في الركن الجنوبي الغربي من سور المدينة. وقد كانت رباطا في أول أمرها وأصبحت منذ تأسيس المدينة مقرا للوالي ومقرا للجيش ثم أصبحت في عهد الدولة العثمانية، في أواخر القـرن 16، مقـرا للجيــش وهــي تحتضـن اليوم متحف الفن المعماري التقليدي

 

جميع الوثائق الخاصة باستراتيجية صفاقس

.لقد قامت صفاقس من قبل بإستراتيجية التنمية الخاصة بها و هي الأن مركز نقل المعرفة لتنفيذ خطط جديدة و نشرها في المنطقة المغاربية . في الأسفل تجد كل الوثائق ذات الصلة

الصور